مجالسنا
زائرنا الكريم سعدنا بزيارتك
وسوف نزداد سعادتنا اذا قبلت
ان تكون احد اعضاء اسرة شبكة مجالسنا
وتقوم بعملية التسجيل

مجالسنا

موقع لدعم مجالس الامناء والاباء والمعلمين
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تم فتح باب الاشراف للجميع فعلي من يرغب ارسال رسالة خاصة للمدير
انتظروا موقع الامناء في شكل جديد مفاجئ للجميع

شاطر | 
 

 طرائف ((مون))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 3123
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
العمر : 36
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: طرائف ((مون))   السبت فبراير 20, 2010 2:47 pm

هذة قصص طريفة لكن بها من الحكمة اكثر مما بها من الضحك
(متجدد دوما)


جاء رجل إلى النبي سليمان وقال له :
يا نبي الله إن لي جيرانا يسرقون أَوَزِّيِ .. فنادى سليمان القوم أن يحضروا إلى القاعة الفسيحة ، ثم تكلم فيهم قائلا :
من العجيب أن يسرق أحدكم أوز جاره ثم تبلغ به الجرأة أن يأتي والريش على رأسه .. فرفع رجل من الحاضرين يده إلى رأسه يريد أن يمسحه ، فأمر سليمان بالقبض عليه لأنه هو السارق ..



قال رجل اسمه عمر لعلي بن سليمان الأخفش: علمني مسألةً من النحو؟
قال: تعلم أن اسمك لا ينصرف. فأتاه يوماً وهو على شغل.
فقال: من بالباب. قال: عمر. قال: عمر اليوم ينصرف.
قال: أوليس قد زعمت أنه لا ينصرف؟
قال: ذاك إذا كان معرفة وهو الآن نكرة

(( دخلت امرأة عجوز على قيس بن سعد وقالت له : أيها الحاكم أشكو إليك قلة الفئران في بيتي .. ضحك الحاكم لطرافة هذا الأسلوب الذي شرحت به العجوز فقرها .. فقال الحاكم : املئوا بيتها خبزا ولحما وسمنا وتمرا … فقد فهم الحاكم من كلام العجوز أنه لا يوجد في بيتها أي طعام .مادامت لا توجد فئران .. )) ..




مُثِلَ رجل بين يدي الخليفة المنصور ، ورمى إبرة فدخلت في الحائط ، ثم أخذ يرمي واحدة بعد الأخرى فكانت كل إبرة تدخل في ثقب غيرها حتى بلغ عدد الإبر خمسين إبرة ، فأعجب المنصور به ، وأمر له بمائة دينار وحكم عليه بمائة جلده !! فارتاع الرجل وسأل عن السبب ، فقال له المنصور :
- أما الدنانير فلبراعتك ..
- وأما الجلدات فلإضاعتك الوقت فيما لا ينفع..

دخلت إحدى العجائز على السلطان تشكوا إليه اللصوص الذين سرقوا ماشيتها بينما كانت نائمة .. فقال لها السلطان :
كان عليك أن تسهري على ماشيتك لا أن تنامي ..
فأجابته :
ظننتك أنت الساهر يا مولاي .. فنمت …




نزل ضيف على أبي حفصة الشاعر الذي كان من البخلاء المعروفين .. فلما رآه يقترب من البيت تركه وهرب خوفا من أن يطعمه .. فأخذ الضيف يبحث في الدار عن طعام ليأكله فلم يجد شيئا .. فخرج الضيف إلى السوق واشترى طعاما ثم عاد إلى منزل الشاعر وعلق ورقة على باب حفصة الشاعر مكتوبا عليها :

يا أيــها الخارج من بيته
………… وهاربا من شــدة الخـوف

ضيفك قد جـاء بزاد له
………… فارجع وكن ضيفا على الضيف




إجابة لأحد الطلاب تركها خالية و لم يجب فيها على أي سؤال ووضع بدل الإجابة القصيدة التالية التي نظمها لمدرس المادة ا/ بشير فماذا قال؟



أبشير قل لي ما العمل *** واليأس قد غلب الأمل

قيل امتحان بلاغـــــــــة *** فحــــسبته حان الأجل

وفزعت من صوت المرا *** قب إن تنحـــنح أو سعل

وسار يجول صفوفــــنا *** و يصـــول صولات البطل

أبشير مـــهلا يا أخــــي *** ما كل مســــــألة تحل

فمن البـــــــــلاغة نافع *** ومن البلاغة مـــــا قتل

قد كنـــــــــت أبلد طالب *** و أـــــنا و ربي لم أزل

إذا أتتـــــــــــــك إجابتي *** فيها السؤال بدون حل

دعهـــــــا و صحح غيرها *** و الصفر ضعه على عجل . . .


فما كان من الأستاذ بشير سوى إعطائه درجة النجاح في مادة البلاغة لأن الهدف الذي يسعى لتحقيقه من خلال تدريسه لمادة البلاغة متوفر في هذا الطالب الذي استطاع نظم هذه القصيدة الطريفة و البديعة ..



حصلت لأبي علقمة النحوي علة، فدخل عليه أعين الطبيب يعوده. فقال: ما تجد؟
قال: أكلت من لحوم هذه الجوازل، فطسئت طسأة، فأصابني وجع ما بين الوابلة إلى دأية العنق،
فما زال يزيد وينمى حتى خالط الخلب والشراسف، فما ترى؟
قال: خذ خربقاً وسلفقاً وشبرقاً فزهزقه وزقزقه واغسله بماء روث واشربه
فقال: ما تقول؟
فقال: وصفت لي من الداء ما لا أعرف، فوصفت لك من الدواء ما لا تعرف
قال: ويحك فما أفهمتني
قال: لعن الله اقلنا إفهاماً لصاحبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omna.tk
 
طرائف ((مون))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجالسنا :: المنتدي العام :: المواضيع العامة-
انتقل الى: